نشرت جريدة “المساء” أن استقالة مدرب المنتخب الوطني، هيرفي رونار، ستنقذ جامعة كرة القدم من أداء مبلغ يفوق 5 مليارات سنتيم، هي قيمة الشرط الجزائي.

وأشارت الجريدة الى رونار يرتبط بعقد مع الجامعة يمتد إلى سنة 2022، وأن هذا العقد يفرض على الجامعة إذا أرادت فك الارتباط بالمدرب الفرنسي أن تؤدي له جميع رواتبه الشهرية إلى متم عقده، علما أن رونار يتقاضى راتبا شهريا صافيا قيمته 120 مليون سنتيم، علاوة على منح المباريات والتأهل وتعويضات السكن وتذاكر السفر ومصروف الجيب في كل مباريات وتجمعات المنتخب الوطني.