أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مساء الاثنين 14 أكتوبر 2019 زيادة الرسوم على واردات الصلب التركية بنسبة 50 في المائة، ووقف المفاوضات بشأن اتفاق تجاري مع أنقرة.
ويأتي ذلك بعد تغريدة على حسابه في “تويتر” قال فيها ترامب إنه مستعد “لتدمير اقتصاد تركيا بالكامل”، وذلك رداً على العملية العسكرية التي تنفذها القوات التركية وقوات محلية مساندة لها في شمال سوريا.
وذكر الرئيس الأمريكي أنه سيصدر قريباً أمراً تنفيذياً يجيز فرض عقوبات على مسؤولين أتراك حاليين وسابقين. كما قال أيضاً إنه سيوقف المفاوضات مع أنقرة بشأن اتفاق تجاري قيمته 100 مليار دولار.
كما أعلن ترامب أن القوات الأمريكية المنسحبة من سوريا سيُعاد انتشارها وستظل في المنطقة لمراقبة الوضع. وأضاف ترامب أن تلك القوات ستراقب الوضع لمنع تكرار سيناريو عام 2014، عندما أدى تجاهل تهديد تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) إلى اجتياح التنظيم لجميع أنحاء سوريا والعراق. وتابع ترامب قائلاً: “ستبقى قوة صغيرة الحجم من القوات الأمريكية في جنوب سوريا لمواصلة إعاقة فلول تنظيم داعش”.
وتعرض ترامب لانتقادات واسعة من مختلف عناصر الطيف السياسي في بلاده بعدما أعلن سحب قرابة ألف من القوات الأمريكية من شمال سوريا. ويتهم المنتقدون الرئيس الأمريكي بالتخلي عن الأكراد، وهم حلفاء للولايات المتحدة. كما يتهمونه بالتخلي عن النفوذ الأمريكي في الصراع لصالح روسيا ونظام بشار.