استنكرت الأطر التربوية للثانوية الإعدادية محمد البقالي-جماعة تيزوغران في بيانٍ لها موقع يوم: (17/09/2020)، ما اعتبرته الحملة الإعلامية المغرضة التي تتعرض لها المؤسسة في شخص رئيسها، بنشر أخبار ووقائع مزيفة دون تكلّف عناء التقصي والتحقق من مدى صحتها، معتبرة ذلك ضربا من الهجوم الممنهج على صورة هذه المؤسسة المعروفة بتألقها إقليميا وجهويا طيلة سنوات مضت، وعلى كافة الأطر العاملة بها.
كما جددت هذه الأطر تضامنها المبدئي مع رئيس المؤسسة، ورفضها القاطع أن تكون إعدادية محمد البقالي ساحة لتصفية حسابات دخيلة على الشأن التربوي والتعليمي، مما يضرب في عمق الرسالة النبيلة والخلاقة التي لأجلها تتجند كافة الأطر التي تنتمي لهذه المؤسسة.
وتجدر الإشارة إلى أن الثانوية الإعدادية محمد البقالي تعتبر واحدة من المؤسسات المتميزة بنتائجها على الصعيدين الإقليمي والجهوي، وبالحياة المدرسية النشيطة التي جعلت منها فضاء للتألق والإبداع.