استفاد اعضاء و موظفي جماعة املن بإقليم تيزنيت من الدورة التكوينية التي اشرفت على تنظيمها جمعية محمد خير الدين للثقافة والتنمية بشراكة مع ذات الجماعة في اطار برنامج التكوين و المواكبة في تعليم اللغة الامازيغية لفائدة الفاعليين المحليين التي تسهر الجماعة و الجمعية على تنفيذه انطلاقا من المقتضيات الدستورية الجديدة التي تنص على جعل اللغة الامازيغية لغة رسمية.

رئيس المجلس الجماعي لأملن حسن ابصوص تحدث على ان هذا البرنامج يأتي في اطار مشروع واعد للمساهمة في التنزيل الترابي لدسترة اللغة الامازيغية المعلن عنها في إطار دستور 2011، بالاضافة الى تكريس الانفتاح على الشراكة مع الجمعيات من اجل تنفيذ عدد من البرامج و المشاريع النوعية، و المرتبطة بالمحافظة على الثقافة و الهوية، و ضمان حضورها في مختلف اشكال الحياة العادية، سواء داخل الادارة الجماعية، او في اطار التواصل المتواصل مع المواطنين.

من جهته، اعتبر عبد اللطيف واحلو، رئيس جمعية محمد خير الدين، ان هذه الدورة التكوينية تعتبر ثمرة شراكة مع جماعة أملن، و الذي تسعى من خلاله الجمعية الى التنزيل المحلي لترسيم الامازيغية على المستوى الترابي، و مواكبة المؤسسات العمومية و الجماعات الترابية بالإقليم و ذلك كإنطلاقة لبرنامج ضخم للتكوين و المواكبة سيشمل الى جانب الفاعلين الترابين و المؤسساتين، الفعاليات الجمعوية المحلية، و فئات الاطفال و الشباب. و الى جانب هذا المشروع فجماعة املن كانت دائمااحدى الجماعات الشريكة و الفاعلة و المتفاعلة مع جميع المبادرات التي تقترحها الجمعية.

في نهاية الدورة التكوينية التي شملت عدد من الجوانب اللغوية، و التي اطرها الاستاذ عياد الحيان استاذ جامعي بكلية الاداب و العلوم الانسانية بجامعة ابن زهر، وزعت شواهد المشاركة على المستفيدين.

جماعة أملن تنطلق في تكوين الفاعلين المحليين في تعليم الامازيغية جماعة أملن تنطلق في تكوين الفاعلين المحليين في تعليم الامازيغية جماعة أملن تنطلق في تكوين الفاعلين المحليين في تعليم الامازيغية