تمكنت المصالح الأمنية المصرية أخيرا من اعتقال شخص في 65 من عمره، متهم بانتحال صفة ضابط لمدة 32 سنة، في واحدة من أخطر وأغرب عمليات النصب والاحتيال التي سمعنا بها.
وتم إلقاء القبض على هذا المواطن المصري، عقب تقنين الإجراءات الأمنية، وجمع التحريات، حيث أفادت المعلومات بأن المتهم تقدم لخطبة زوجته، وأوهمها وأسرتها بأنه ضابط، واستمر في الاحتيال والنصب عليها خلال تلك المدة، وأنجب منها أبناء، أوهمهم أيضا بعمله كضابط.
وكشفت التحريات أن الأمن المصري ضبط داخل شقة المتهم، حقائب تحتوي على أختام، وشهادات، ومستندات مزيفة، إذ أن منتحل صفة الضابط كان يمنح لنفسه ترقيات، ورتب قيادية.
كما أوضحت القوى الأمنية عبر تحرياتها، أن المتهم يتمتع بموهبة كبيرة في النصب، والاحتيال، والتزوير، مشيرة إلى أنه استطاع إقناع كل من حوله بصفته كضابط، إذ وجدت داخل منزله صورة له مرتديا ملابس رسمية، كما عثر رجال المباحث داخل إحدى الغرف بشقة المتهم، على حاسوب محمول، وطابعة، يستخدمهما المتهم في التزوير.
تجدر الإشارة إلى أنه تم الكشف عن هذه الجريمة، عبر معلومات وردت للأجهزة الأمنية، أفادت بانتحال أحد الأشخاص لصفة ضابط برتبة “عميد”، وتورطه في عمليات تزوير كبيرة، لشهادات ومستندات رسمية، وعقود بيع، مستخدما أختام مزيفة، وحاسوب، وطابعة حديثة.