أكد المستشار الجماعي الطيب گوسعيد، نائب رئيس جماعة تيزنيت المكلف بالشؤون الاقتصادية، في تصريح له لوسائل الاعلام المحلية ، إن مشكل حرمان أصحاب العربات المجرورة بالسوق الأسبوعي، موضوع مفتعل، ولا أساس له من الصحة، لأن الجماعة لم تقم بعد بأي إجراء يتعلق بالعربات المجرورة، باستثناء إعلان بتلقي طلبات الراغبين في الحصول على رخص العربات، ومواصفات نموذج العربات الذي سيعتمد بسوق الخميس.
وأوضح أن المجلس لم يحسم بعد في عدد العربات ولا في أي اسم من أسماء أصحابها، مشيرا إلى أن النظام الداخلي للسوق الأسبوعي، الذي صادق عليه المجلس السابق بتاريخ 5 نونبر 2014، والمجلس الحالي (بعد تعديل النظام الداخلي للسوق) بتاريخ 19 فبراير 2019، تضمن في مادتيه 18 و19 (اللتين بقيتا بدون تغيير)، مقتضيات تتعلق بتنظيم عمل العربات المجرورة يدوياً بسوق الخميس.
كما أكد الطيب گوسعيد أن مصالح الجماعة لا زالت في مرحلة إحصاء الطلبات المقدمة للحصول على رخص استغلال العربات المجرورة يدويا، بعد إطلاق إعلان لاستقبال الطلبات، كمرحلة أولى من مجموعة من العمليات تهدف إلى تنظيم عمل العربات داخل المجلس، بالشكل الذي يضمن سلامة وأمن المواطنين خلال تواجدهم بفضاء السوق، وحماية أغراضهم من السرقات التي تسجل بشأنها شكايات متكررة لدى السلطة او لدى مصالح الجماعة.