لتسويق لحرب وهمية ليست سوى في مخيلة النظام المتهالك لـ’شنق ريحة’، فقد تم تجنيد إعلام الجزائر العاصمة لتصوير مشاهد مضحكة تظهر صحافيين وهم أمام عدسة الكاميرات بدون خوذات رأس وبدون أي تجهيزات مخصصة لتغطية الحروب، لنقل مشاهد مفبركة للمواطن الجزائري الذي سئم هذه التمثيليات البائدة للجنرالات الشيوخ والذين يضحكون على عقول جيل الفيسبوك والانستغرام.
فقد عمد الاعلام الجزائري الرسمي بشكل وقح لتصوير المغرب وكأنه ألمانيا في الحزب العالمية الثانية قبل توحيدها مُنهارٌ ومدنه قبلة للمدفعيات المدمرة في مشاهد مضحكة.
و بدا صحافيو القناة الجزائرية الرسمية في صورة ممثلين تافهين يلتقطون صور مُرتزقة ممثلين في صفة جنود، وهم يستعرضون عمليات قصف على بعد 50 متراً.