لا زالت أشغال توسيع الطريق رقم 104 على مستوى مقطع تهالة  نحو تافراوت مُستمرة وكذا المُعاناة بالنسبة لسائقي العربات وسائقي سيارات الأجرة على وجه الخصوص باعتبار تنقلهم اليومي نحو تزنيت عبر هذا الشريان الحيوي.. أولاً لِبُطء الأشغال وثانيا لتكديس أحجار “الكرافيت” وسط الطريق  دون حفر ممرات جانبية، مما يُؤثر سلباً على سيارات المهنيين على مستوى حالتها الميكانيكية والعجلات ..
وقد اضطر العديد منهم تغيير الوِجهة عبر طريق أمانوز أيت وافقا بزيادة فيما يخص عدد الكيلومترات التي تفوق العشرين، وهو نفسه يشهد أشغال استصلاح على مستوى حدود بلدية تافراوت…
وبالتالي عبّر المهنيون عن إمتعاظهم وتذمرهم من هذا التماطل في تتميم هذه الأشغال التي تجري على وتيرة بطيئة، وسط مجموعة من المشاكل التي خلفتها عملية تهيئة وإصلاح الطريق المعنية، وتساءلوا أيضا لماذا لم يتم استصلاح أولا الجزء الرابط بين إغالن أيت عباس حتى مدخل طريق أملن والذي سيمكنهم من تقليص الأضرار ..
وقد سبق لرئيس الجمعية المهنية لأرباب وسائقي سيارات الأجرة تافراوت أن تواصل شخصياً مع المدير الإقليمي للتجهيز بتزنيت بهذا الشأن ليبقى الوضع على ما هو عليه لحدود كتابة هاته الأسطر…