خرج رفاق نبيل بنعبدالله ب’ إتهاماً صريحاً لحكومة سعد الدين العثماني، حول غياب الشفافية في التواصل مع المغاربة بخصوص مستجدات لقاح كورونا الذي قيل أنه سيصل المغرب في دجنبر الماضي.
و طالب المكتب السياسي لحزب الكتاب، في بلاغ توصلت جريدة وطن الالكترونية بنسخة منه، “الحكومة بتحمل مسؤوليتها كاملةً في التواصل الشفاف مع الرأي العام الوطني وإعطائه صورةً واضحة حول موضوع هذا التأخر، وتقديم الأجوبة الشافية على التساؤلات المتزايدة للمواطنات والمواطنين، وذلك من أجل وضع حد لتنامي الشكوك والتأويلات والشائعات بهذا الشأن”.
رفاق نبيل بنعبدالله، شككوا في الأرقام الرسمية المعلن عنها مؤخراً بخصوص إصابات كورونا، مُسائِلاً الحكومة حول “موثوقية الرصد الوبائي في صيغته ومؤشراته الحالية، وحول واقع ووتيرة الفحوصات للكشف عن الإصابات الجديدة”.
كما إستغرب “غياب الشفافية حول مستجدات وطبيعة اللقاح أو اللقاحات المُفترَض اعتمادها، وأيضاً حول أسباب التأخر البَــيِّــن في إطلاق عملية التلقيح المنتظَر، بالنظر للآجال المعلن عنها سابقاً”.