أصدرت وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء توضيحا، ردا على تم إثارته بخصوص طريق إقليمية بإقليم تزنيت ، قالت فيه إن الأمر يتعلق بالمقطع الطرقي للطريق الإقليمية رقم 1900 الواقع داخل النفوذ الترابي لإقليم تزنيت، والرابط بين أساکا وأماغوز مرورا بأنزي، والذي يمتد على طول 48 كلم، مضيفة بأن المقطع الأول بين أساكا وأنزي يتميز بعرض قارعة طريق يبلغ 6 أمتار، بينما يتميز المقطع الثاني بين أنزي وأماغوز بعرض قارعة طريق 4 يبلغ أمتار”.
وأوردت الوزارة في ذات التوضيح، أن هذه الطريق عرفت عدة تدخلات من طرف المصالح الخارجية للوزارة بالإقليم، منها ما تم إنجازه خلال الفترة المتراوحة ما بين 2019 و2020، مثل شحن الأكتاد على طول 23 كلم بتكلفة 420 ألف درهم، ثم أشغال التكسية السطحية على طول 4 كلم بين أسكا وأنزي بتكلفة 540 ألف درهم، وكذا أشغال تجديد التشوير الأفقي على طول 20 كلم، مع إعادة بناء قنطرة على وادي أيت مبارك بكلفة قدرها 5 ملايين درهم.
أشارت الوزارة أيضا بخصوص المشاريع المبرمجة، إلى أنها تخص معايرة وتقوية الطريق الإقليمية رقم 1900 على طول 18 كلم بكلفة قدرها حوالي 17 مليون درهم”، مضيفة: “يندرج هذا المشروع ضمن اتفاقية شراكة من أجل إنجاز مشاريع طرقية بإقليم تزنيت مع كل من المجلس الإقليمي لتزنيت والمديرية العامة للجماعات المحلية، وقامت المصالح الخارجية للوزارة بإنجاز الدراسات المتعلقة بالمشروع سالف الذكر”.
وأكدت وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، في ختام توضحيها أن تفويت الصفقة سالفة الذكر، والخاصة بالأشغال، يبقى رهينا باستكمال الشركاء دفع حصصهم المالية كما هو منصوص عليه في الاتفاقية.