ألغت الولايات المتحدة مناورات “الأسد الأفريقي” التي كان من المقرر إجراؤها في المغرب وتونس والسنغال في مارس وأبريل بسبب فيروس “كورونا” المستجد.
وجاء في بيان للمكتب الصحفي للقيادة الأميركية العاملة في أفريقيا، أمس الاثنين: “بعد دراسة متأنية مع المشاركين في المناورات والشركاء من الدول الأفريقية المضيفة، تم إلغاء مناورات القيادة الأميركية في أفريقيا “الأسد الأفريقي” 2020″.
وأشار البيان إلى أن هذا القرار قد اتخذ للحد من تعرض القوات المشاركة في التمرين العسكري لفيروس كورونا المستجد. وأضاف البيان أنه “على الرغم من إلغاء مناورات “الأسد الأفريقي 2020″، لا يزال التخطيط لعام 2021 مستمراً”.
وقالت القيادة إنها تواصل العمل مع الحلفاء الدوليين والشركاء الأفارقة لتعزيز الاستقرار والأمن في القارة.
من جهتها قالت صحيفة الشرق الأوسط ، أن ” قيادة القوات الأميركية العاملة في أفريقيا «أفريكوم»، قررت إلغاء مناورات عسكرية، كان يفترض أن تمثل أكبر تمرين للأمن البحري في أفريقيا.
و نقلت الصحيفة ، عن «أفريكوم» في بيان إنه بعد دراسة متأنية مع المشاركين في التمرين والدول المضيفة، تم إلغاء المناورات البحرية التي أطلق عليها اسم «اوبانجيم اكسبريس» المصممة لتحسين التعاون بين الدول المشاركة من أجل زيادة السلامة والأمن البحري في خليج غينيا، موضحة أن قرار عدم المضي فيها يأتي استجابة للجهود العالمية لاحتواء انتشار فيروس كورونا، وتقليل تعرض أعضاء الخدمة في الولايات المتحدة والدول الشريكة لهذا الفيروس.