جريدة وطن

في إطار تنزيل محتويات بلاغ وزارة الداخلية الصادر بتاريخ 25 يوليوز 2020، و المتعلق بإجبارية و إلزامية ارتداء الكمامات الوقائية من طرف المواطنين ، ترآس السيد الحسين امزال عامل اقليم تارودانت ، بقاعة الاجتماعات بمقر العمالة، اجتماعا موسعا حضرته مختلف السلطات الأمنية بالإقليم ، و ذلك في اليوم نفسه الذي صدر فيه بلاغ وزارة الداخلية.

في هذا الإجتماع أشاد السيد الحسين امزال عامل اقليم تارودانت بالجهود التي بدلتها و تبدلها مختلف السلطات الإقليمية في هذه الظرفية الاستثنائية التي تمر بها البلاد . بعد ذلك تطرق إلى محور الإجتماع وهو تنزيل مقتضيات بلاغ وزارة الداخلية بخصوص اجبارية وضع الكمامة لجميع الأشخاص من أجل التنقل خارج مقرات سكناهم مع ما يترتب عن ذلك قانونا.

و في هذا الصدد ، شدد السيد العامل على ضرورة التطبيق الصارم لهذا القرار الذي يهدف إلى حماية المواطنات و المواطنين من هذا الفيروس المستجد، مذكرا في الوقت نفسه بمحتوى بلاغ وزارة الداخلية الذي ينص على أن “كل مخالف لذلك يتعرض للعقوبات المنصوص عليها في المادة الرابعة من المرسوم بقانون رقم 2.20.292 ، والتي تنص على عقوبة الحبس من شهر إلى ثلاثة أشهر و بغرامة تتراوح بين 300 و 1300 درهم ، أو بإحدى هاتين العقوبتين ، وذلك دون الإخلال بالعقوبة الجنائية الأشد”.

و بعد انتهاء الاجتماع، أشرف السيد العامل على إعطاء الانطلاقة الرسمية لعملية التحسيس  و زجر المخالفين لقرار إجبارية وضع الكمامة. من خلال ترأسه لجولة ميدانية رفقة أعضاء اللجنة الاقليمية لليقظة و التتبع بمختلف أحياء و شوارع و فضاءات مدينة تارودانت. و استهل الحسين أمزال جولته بتحسيس المواطنين بإجبارية ارتداء الكمامة مشددا في الوقت نفسه على أن السلطات الإقليمية لن تتوانى في تطبيق القانون على المخالفين.

و شملت هاته الجولة كذلك مجموعة من المناطق بمدينة تارودانت خصوصاً التي تعرف تواجد عدد مهم من المواطنين، كالأسواق و الأماكن العمومية و صالونات الحلاقة و المحلات التجارية و الصناعية و غيرها، من أجل مراقبة مدى احترام المواطنين لهذا القانون و زجر كل المخالفين له.