عرف إقليم تيزنيت حركة تنقيل عددا من رجال السلطة ، وشملت الحركة تنقيل قائدة المقاطعة الثالثة سناء العزيزي الى مدينة بركان ، وتنقيل قائد اربعاء رسموكة عبد الغني النجار (الذي لم يمر على تعينه باقليم تيزنيت سنة ) ثم تنقيله الى عين الشق بالدار البيضاء والتحق بارسموكة قائد جديد تخرج حديثا ، كما ثم تعيين قائد جديد بأربعاء الساحل المحدثة حديثا .
وتجدر الاشارة ان اقليم تيزنيت عرف شهر غشت 2019 ، حركة انتقالية شملت تعيين “حسن السملالي”” باشا بمنطقة تافروات، وتعيين “نجم الدين عابدي” باشا بمدينة تيزنيت، تعيين ”عبد الغني النجار” قائدا لقيادة رسموكة، وتعيين ”منير الركيب” قائدا لقيادة تازروالت، تعيين ”محمد سعيد تايدي الوردي” قائدا بجماعة تيزنيت، وتعيين ”سارة العوينة” قائدة بجماعة تيزنيت، تعيين ”عبد الاله بن زراك” قائدا بقيادة أكلو، إضافة إلى تعيين ”عبد الغني السليمي” قائدا بجماعة تيزنيت، وتعيين ”سكينة بنان” قائدة بجماعة تيزنيت، وتعيين ”إبراهيم بونخيلة” خليفة بمدينة تيزنيت.