بشكل غير مفهوم ، وبدون سابق اعلام وتواصل وتشاور سواء مع التلاميذ ، او مع جمعيتي أباء مؤسستي مولاي رشيد و مولاي سلمان ،او اخبار للنقابات وكذا المجلس الجماعي او السلطة المحلية لمدينة تيزنيت .
وعلى بعد يومين من الدخول المدرسي الفعلي ، قرر المدير الاقليمي لوزترة التربية الوطنية بتزنيت ، باغلاق الثانوية الاعدادية مولاي سلمان ، وتوجيه كل تلاميذها وأطرها التربوية والادارية نحو ثانوية مولاي رشيد المجاورة .
المدير الاقليمي برر هذا القرار الدي ستكون عواقبه وخيمة على صحة الاطر التربوية والادارية وكدا التلاميذ ، بوفاة مدير الثانوية الاعدادية مولاي سلمان .