قال محمد بن يعقوب مدير الفنون بوزارة الثقافة أن الوزارة لم تتوصل بأي وثيقة رسمية تفيد بتنازل أي فنان عن الدعم الذي خصصته الوزارة لمشروعه الفني، مشيرا أنه سمع بالخبر من وسائل التواصل الاجتماعي فقط.
بن يعقوب و في حوار إذاعي ، ذكر أنه لا يوجد قانون يمنع الفنانين المقيمين بالخارج من الإستفادة من دعم الوزارة ، مؤكداً أن فنانين أجانب لهم إقامة رسمية بالمغرب لهم الحق في تقديم مشاريع فنية للحصول على الدعم.
المسؤول في وزارة الثقافة ، أضاف أن الدعم الموجه للفنانين حق دستوري تضمنه الدولة مقابل تقديمه لمشروع فني ، مشيراً إلى أنه منذ 1998 و الوزارة تقدم دعماً مادياً للمسرح ، و في 2014 يقول بن يعقوب و بشراكة مع الهيئات المهنية وضعت الوزارة دفتر تحملات للدعم مؤسس بمرسوم رئيس الحكومة السابق عبد الإله بنكيران سنة 2013 و بقرارات مشتركة بين وزير الثقافة و وزير المالية.
بن يعقوب ، أوضح أن الدعم الإستثنائي لا يقوم مقام التغطية الإجتماعية و ليس دعماً للفنانين ، بل هو دعم للمشاريع الفنية ، مضيفاً أن الفنانين و المغنيين قاموا بأدوار هامة في فترة الحجر الصحي و بذلك استحقوا الدعم المقدم لهم.
و كشف ذات المسؤول أن المبلغ الإجمالي المخصص للمشاريع الفنية لهذا العام بلغ قرابة 4 ملايير سنتيم تم تقسيمها على 459 مشروعاً فنياً ، معتبراً أنه غلاف مالي ضعيف.