كشفت مصادر مطلعة ، ان السلطات المحلية بمدينة ميدلت اقدمت على اغلاق قاعة ألعاب خرقت تدابير الوقاية من فيروس كورونا ، تعود ملكيتها للبرلمانية السابقة عن حزب العدالة و التنمية عزيزة الق. ، المستشارة الحالية لوزيرة الاسرة و التضامن.
و ذكر قرار عاملي ، أن لجنة دورية مشتركة مكونة من السلطة المحلية ، و الامن الوطني و القوات المساعدة ، بتاريخ 02 أبريل وقفت على
استمرار محل مخصص كقاعة للالعاب في الاشتغال حوالي التاسعة ليلا فاتحا ابوابه للزبناء مخالفا بذلك التوقيت القانوني لاغلاق المحلات التجارية و الفضاءات العمومية باقليم ميدلت و المحدد في الساعة الثامنة ليلا.
و اورد القرار، تسجيل اختلالات من شأنها المساهمة في تفشي فيروس كورونا ، وهي غياب وسائل التعقيم ، و غياب بساط تعقيم الاحذية في مدخل المحل ، تواجد 30 شخصا بينهم فتاتين غير مرتديات للكمامات الوقائية ، ووجود اكتظاظ بالقاعة ، و عدم احترام التباعد الجسدي. و قرر العامل ، اغلاق المحل المخصص كقاعة للالعاب المتواجد بزنقة واد زير بحي ايت الربع بجماعة ميدلت .