أكد حزب ‘التقدم والاشتراكية’ أن ‘التنسيق مع حزب الإستقلال سيعيد الثقة في العمل السياسي ويرفع من المشاركة السياسية’. كما شدد ذات الحزب المعارض، في بلاغ لمكتبه السياسي، على أن “تفعيل الخلاصات الهامة للقاء التنسيقي الذي تَــمَّ بين قيادة الحزب وقيادة حزب الاستقلال من شأنها “فتح آفاق بعث دينامية جديدة في الفضاء الوطني العام، وذلك بما يُسهم في عودة الثقة للعمل السياسي والمؤسساتي، ويرفع من منسوب المشاركة السياسية”.
وأضاف البلاغ، بأن هذا التنسيق، من شأنه أن “يُتيح إمكانيات أقوى أمام إبراز بدائل ومقترحات الحزبين في المجالات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية والإيكولوجية، وبما يقوي الاختيار الديمقراطي، بأفق بلورة تعاقد سياسي واجتماعي جديد”
وكان بلاغ مشترك صادر عن الحزبين، قد أكد على ضرورة مراجعة منضومة الانتخابات وهو ما يعني الدفع بإلغاء نظام اللائحة الذي يبقى حزب ‘العدالة والتنمية’ المستفيد الوحيد منه، مع العزوف السياسي الكبير للشباب المغربي عن التصويت.