حسب مصادر محلية ، أن سيدة في عقدها الرابع أقدمت على وضع حد لحياتها بطريقة مأساوية داخل غرفتها بالمدينة العتيقة لمراكش. كما أن الهالكة البالغة من العمر 43 سنة اقدمت على الإنتحار شنقا حيث تم العثور عليها من طرف عائلتها جثة هامدة.
وأضافت ذات المصادر أن سبب اقدام الهالكة على الانتحار يبقى مجهولا فيما يرجح ان العامل المادي والنفسي بسبب جائحة كورونا وعيد الاضحى وراء ذالك.
هذا وجرى نقل الجثة الى مستودع الاموات بمراكش بناء على تعليمات النيابة العامة ، فيما فتحت مصالح الامن بمراكش تحقيقا في الحادث.