نجد أزيد من 4568 رئيس ومستشار وممارس داخل المجالس الترابية لا يحملون شهادة دراسية تذكر ابتدائية أو إعدادية هذا يعطينا تصور على مستقبل المغرب وهذا دليل قاطع وإجابة واضحة على سؤال التنمية في بلادنا.
لماذا نحن دولة لا تتقدم كثيرا ؟
ببساطة في المجال الرياضي أثناء إجراء مبارة كرة القدم نستعد للمقابلة وننتصر ولكن أثناء إجراء مقابلة سياسية لا نستعد ﻷننا مع كامل اﻷسف ليست لدينا فرق مناسبة، بعض المنتخبون يجعلون من العمل السياسي حرفة، العمل السياسي ليس حرف و إنما عمل تطوعي يجب أن نحظى فيه المصلحة العامة فوق كل اعتبار، المجال السياسي كما تفهمه الدول الغربية هو مجال العطاء والتضحية.
كل من دخل إلى مجلس أول مايراه مصلحته الخاصة ثم مصلحة الحزب وأخيرا مصلحة الوطن وهنا أضع جرس الخطر على بلادنا.

بقلم…علي بوراك
تمجاض