تعرضت طفلة تبلغ من العمر-7سنوات – ليلة امس الاتنين 7 شتنبر  الجاري للدغة عقرب بإحدى دواوير جماعة املن التابع لدائرة تافراوت ,وتم تنقلها إلى المركز الصحي بتافراوت حيت تم نقلها مرة أخرى إلى المستشفى الإقليمي الحسن الأول بتيزنيت الأمر الذي أثار حالة من الخوف والاستياء وسط أسرة الطفلة خاصة بعد عدم استقبال الحالة من طرف طاقم المركز الصحي باستثناء حارس الأمن اليلي مما جعلهم  ينتظرون  قدوم طبيبة المركز نظرا  لغياب الممرض المكلف بالحراسة بالمركز .مما حرم الطفلة من تلقي الإسعافات الأولية الجاري بها العمل في مثل هذه الحالات حيت لم تتلقى بالمركز الصحي حسب تصريح أهلها الا وثيقة نقلها الى المستشفىى الاقليمي بتيزنيت. .

وفي اتصال بالسيد عبد الرحمن حجي  النائب الأول لرئيس جماعة املن لاستفساره  عن الحالة الصحية للطفلة وظروف تلقيها العلاج بالمركز الصحي بتافراوت عبر لجريدة –وطن- عن أسفه الشديد لم آلت إليه الوضعية الصحية بالمنطقة ككل, كما استنكر  غياب الممرض المكلف بالحراسة اليلية بالمركز الصحي بتافراوت, واعتبر في تصريحه الأمر تلاعبا بصحة وحياة المواطنين مطالبا مندوب الصحة  باقليم تيزنيت بالسهر على توفير الخدمات الصحية للمواطنين والتدخل لوضع حد للامبالاة والتهاون الحاصل بالمرفق الصحي الوحيد بتافراوت.