اعتبرت الجمعية المهنية، عقب نهاية اجتماع مكتبها الوطني اليوم السبت 06 مارس الجاري، أن قرار تمديد الإجراءات الاحترازية رغم تراجع مؤشرات الحالة الوبائية، وعدم تسجيل لأي حالة إصابة بكورونا في عدد من الأقاليم، غير مبرر ويقود البلاد نحو التوتر الاجتماعي.

كما عبر أرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب، عن استيائهم الكبير من ما وصفوه، باستخفاف رئيس الحكومة و لجنة اليقظة الوطنية و الوزارات المعنية بالقطاع، من خطورة الوضع الذي يعيشه عشرات الآلاف من المهنيين و مئات الآلاف من الأجراء.

وقررت الجمعية المذكورة، كرد على ما أسمته تجاهل وزرارة الشغل و عدد من الوزارات المعنية بالقطاع لمراسلات و استفسارات المكتب الوطني، مراسلة جلالة الملك لوضع جلالته في الصورة لخطورة الوضع الذي يعيشه التجار و المهنيون المغاربة، جراء القرارات الحكومية العشوائية و التعسفية و المتهورة، وعدم اتخاذ الحكومة لأي قرار يخفف من معاناة المهنيين المغاربة .

من جهة أخرى، سيعقد اجتماع للمجلس الوطني ( ممثلي الفروع على الصعيد الوطني ) يوم الأربعاء 17 مارس 2021 للحسم بين قرار شن إضراب وطني أو قرار عدم الامتثال للقرارات الحكومية.