أعلن مسؤول جزائري، أن كل من كندا، روسيا، قطر وفرنسا رفضت دخول التمور والبطاطس وعدد من المنتجات الفلاحية الجزائرية، حيث تم إتلاف أطنان منها فيما قامت روسيا بإرجاع الشحنات الى الجزائر.
ودعا رئيس جمعية المصدرين الجزائريين لإنقاذ الفلاحة الجزائرية، من خلال “ضرورة العناية الصحية بالمنتجات المصدرة خاصة الفلاحية، داعية إلى مضاعفة اليقظة من أجل ضمان منتجات ذات نوعية جيدة بالنسبة للمنتجات المستهلكة محليا أو المصدرة”.