نقابة المركز الوطني للبحث العلمي والتقني تنظم وقفة احتجاجية أمام المركز الوطني

مساحة اعلانية

في إطار مواصلة البرنامج النضالي للفرع المحلي بالمركز الوطني للبحث العلمي والتقني -التابع للنقابة الوطنية للعاملين بالتعليم العالي المنضوية تحت لواء الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي-، نظم الفرع المحلي وقفة احتجاجية اليوم الثلاثاء 28 يونيو 2022 أمام المركز الوطني للبحث العلمي والتقني حضرها موظفات وموظفي المركز مدعومين بمناضلات ومناضلي الفرع الجهوي للنقابة الوطنية وفروع الجامعة الوطنية للتعليم الرباط سلا تمارة.
بعد رفع شعارات منددة بالكثير من الخروقات والتجاوزات، وبالوضع غير العادي الذي أصبح يعيشه المركز في ظل وصول آليات الحوار الى الباب المسدود، ورافضة لتمادي الإدارة في هجومها على العمل النقابي خصوصا بعد التعنيف النفسي الذي تعرضت له الكاتبة العامة المحلية “السيدة هند بوعطية” من طرف رئيسها المباشر الجديد المسؤول عن مصلحة البرامج العلمية (التي نُقِّلت إليها تعسفيا). مما أكد بالواضح شخصنة الأمور عوضا عن الجلوس الى طاولة الحوار والبحث عن حلول للمشاكل وإعادة الأمور الى مجراها الطبيعي وسيرها العادي. واستنكر الحاضرون بشدة تماطل وتأخر الإدارة في صرف التعويضات الدورية علما أن وضعية التعويضات والتحفيزات السابقة (التي حرم منها الموظفون وكانت موضوع نقاش سابق) مازالت لحد الساعة عالقة وبدون تفسير. كما أن نهج الإدارة لسياسة الكيل بمكيالين، والهروب الى الامام عبر ترهيب الموظفات والموظفين بشتى الأساليب الدنيئة، والاعتماد على الأساليب الملتوية لتبخيس العمل النقابي، كانت كذلك محط شجب من طرف المشاركين.
وبهذه المناسبة يتوجه أعضاء المكتب المحلي بالشكر والامتنان لمناضلات ومناضلي المركز لمساهمتهم الفعالة في انجاح هاته المحطة النضالية وكذا الى مناضلات ومناضلي الجامعة الوطنية للتعليم والنقابة الوطنية للعاملين بالتعليم العالي على دعمهم ومساندتهم التي عبروا عنها من خلال حضورهم الفعلي وفي مداخلاتهم التي دعوا فيها الى توسيع دائرة التضامن من خلال بلاغات، وشكايات، ومراسلات توجه الى المؤسسات و الهيئات الحقوقية، و الى كتابة وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار لفضح كل هاته التجاوزات و طرح المشاكل على طاولة الوزارة بكل الأساليب المشروعة.
وفي الأخير، يدعو الفرع المحلي موظفي وموظفات المركز إلى اليقظة والتعبئة المستمرة ودعم المكتب النقابي والمشاركة في المحطات النضالية القادمة بكثافة وحماس، كما يدعوهم الى الالتفاف حول تنظيمهم النقابي الديمقراطي المكافح والمستقل عن الاحزاب والادارة والمناهض للفساد والريع النقابي.
فمزيدا من التعبئة بنفس الحماس والمسؤولية لتأكيد الحضور والوقوف في وجه كل من يريد الإجهاز على مطالبنا المشروعة والعادلة.
ما ضاع حق وراءه مناضل(ة)
ما لا يتحقق بالنضال يتحقق بمزيد من النضال
نقابي وراسي مرفوع ما مشري ما مبيوع

عن الفرع المحلي للمركز الوطني

شارك المقال
  • تم النسخ

المقال التالي