جريدة وطن

زوال أمس السبت 25 يوليوز 2020 ، قضى طفل يبلغ من العمر 14 سنة ، غرقا بقناة سقوية بالنقطة المعروفة بإسم “القادوس 7” بمركز أفورار التابع لتراب إقليم أزيلال.
الهالك ، و هو تلميد كان يتابع دراسته بالسنة الأولى بالثانوية الإعدادية سيدي علي بن ابراهيم بجماعة بني عياط ، قصد القناة السقوية المذكورة رفقة مجموعة من الأطفال من أجل السباحة هروبا من أجواء الحرارة المرتفعة التي تخيم على المنطقة منذ أسبوعين ، قبل ان يختفي عن الأنظار بالنقطة المائية المعروفة بالميزان أو القادوس 7.
هذا و فور علمها بالحادث ، فقد هرعت السلطات المحلية وعناصر الوقاية المدنية والدرك الملكي إلى عين المكان ، و قد قاموا بانتشال جثة الضحية ، كما تم فتح بحث لمعرفة ظروف وملابسات هذا الحادث الأليم.