أعرب عدد من المهتمين بالشأن المحلي بمدينة أولاد تايمة عن تذمرهم الشديد جراء الاكتظاظ والازدحام الذي تشهده مصلحة الحالة المدنية بالمقاطعات الحضرية التابعة لجماعة أولاد تايمة ، وذلك تزامنا مع الدخول المدرسي، مطالبين الجهات المسؤولة بضرورة التدخل قصد وضع حد لهذه المعاناة، وضمان خدمات إدارية تليق بكرامة المرتفقين.
ولعل الذين قادتهم الظروف لزيارة مصلحة الحالة المدنية بإحدى المقاطعات الأربع بأولاد تايمة سيلاحظون بجلاء حجم المعاناة التي يعاني منها المواطنون، حيث يضطرون للانتظار لساعات في طوابير طويلة من أجل استخراج عقود الازدياد الخاصة بأبنائهم المقبلين على التمدرس، وذلك بسبب الضغط والاختناق الذي تشهده هذه المصلحة التي لازالت تعتمد على أساليب تقليدية في تعبئة عقود الأزدياد والوثائق الشخصية، في غياب النظام المعلوماتي ورقمنة رسوم الحالة المدنية.
هذا ويطالب عدد من المهتمين بضرورة تدخل الجهات المعنية قصد وضع حد لهذه المعاناة، وتوفير الموارد البشرية الكافية، وتأهيل مصلحة الحالة المدنية وتحديثها ورقمنتها لتسهيل الولوج إلى الخدمات الإدارية، وذلك احتراما لكرامة المواطنين ومراعاة لحسن سير هذه المصلحة التي تعتبر من بين المصالح الحساسة في منظومة الخدمات الجماعية.

إدريس لكبيش