بعد الجدل الصاخب ، السابق إثارته حول كيفية  الدخول المدرسي 2020/2021 في ظل تداعيات تفشي إنتشار فيروس كورونا المستجد بالإقليم ، إثر ترويج  مغرض بتدخل قرار عاملي في الشأن التربوي ، بتحديده إعتماد الدراسة عن بعد ، بجميع الأسلاك التعليمية إلى غاية آجال غير مسماة .
إنعقد بمقر قاعة الاجتماعات بالعمالة إجتماع توجيهي ، تشاوري يوم السبت 05 شتنبر من الشهر الجاري ، تحت الرآسة الفعلية لعامل الإقليم و معاونيه و مختلف رؤساء المصالح الإقليمية الأمنية الترابية .
ورؤساء المصالح الخارجية المعنية  بجدول أعمال الإجتماع ، المتمثلة في :
 مديرية وزارة  التربية الوطنية ، مندوبية وزارة الصحة و المديرية الجهوية للمكتب الجهوي للإستثمار الفلاحي سوس ماسة .
وذلك من أجل دراسة الوضعية الوبائية ، و بلورة خطة إحترازية وقائية شاملة قصد مواجهة تحديات تفشي الفيروس التاجي بالإقليم ، من خلال نقطتين فريدتين تهم الأولى ، إنطلاق الموسم الفلاحي و تهم الثانية الدخول المدرسي  الجديد .
بالنسبة للموسم الفلاحي .
تم التركيز على دراسة السبل و إستشراف كل الوسائل و الإمكانيات ، الكفيلة بالحفاظ على مستوى إنتاج المواد الفلاحية التي يتميز بها الإقليم ، موازاة مع إلزامية  إتخاد المنتجين ، لكافة التدابير الوقائية الصارمة ، حماية لليد العاملة من الإصابة و إنتشار عدوى الفيروس بين صفوفها . 
و بالنسبة لإنطلاق الموسم الدراسي ،
    أكد السيد العامل ، انه  يأتي هذه السنة في سياق استثنائي     مع انتشار الوباء، مما يلزم  تنزيل كل الاجراءات الاستباقية،  لحماية التلميذات ،التلاميذ وألاطرالتعليمية والإدارية ،من عدوى هذا الفيروس ، وذلك بتوفير كل الظروف الوقائية والصحية اللازمة في الفضاءات والمؤسسات التعليمية والدراسية العمومية و الخصوصية،  ومؤسسات ايواء و استقبال التلاميذ من دور الطالب والطالبة والداخليات.
 وفي سياق ذلك، تم الإجماع على ضرورة تنظيم حملات تحسيسة و توعوية  لفائدة  التلاميذ  قصد التأقلم مع هذا الوضع الذي فرضته الظرفية الاستثنائية، كإجبارية ارتداء الكمامات، واعتماد الحركات الحاجزة من تباعد جسدي واجتماعي و استعمال مواد التنظيف والتعقيم داخل المؤسسات التعليمية.
و سيتم إشراك كافة الفاعلين من جمعيات مجتمع مدني والفاعلين المحليين و المنتخبين من أجل بلورة هذه الإجراءات عمليا للحيلولة دون انتشار هذا الوباء بتكثيف حملات التعقيم لكل المؤسسات .
كما تقدم السيد المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بعرض شامل حول الدخول المدرسي و آفاقه ، إنطلاقا من مداخل المراجع و البلاغات الوزارية المؤطرة للعملية ، والإجراءات التربوية والإدارية و كذا الإحترازية المبرمج إتخادها لحماية التلميذات ، التلاميذ ، الأساتذة و الأطر الإدارية و التربوية من أخطار الفيروس وكذا البروتوكولات الصحية المصاحبة من أجل إنجاح الدخول المدرسي و الموسم الدراسي بصفة عامة .    
 محمد مواد