عرفت مقرات المديريات الإقليمية لوزارة التربية الوطنية احتجاجية واعتصامات، حيث احتشد الآلاف من مدراء المؤسسات التعليمية العمومية بالمغرب، امس الثلاثاء 2 مارس 2021 لتنفيد برنامج نضالي للضغط على وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي لتحقيق مطالبهم التي طال انتظارها.
جاءت هذه الوقفات الاحتجاجية استجابة للبيان المشترك للهيئات الممثلة لنساء ورجال الإدارة التربوية في جميع المؤسسات التعليمية بأسلاكها الثلاثة بالمغرب.
ودعا بيان جمعيات رؤساء المؤسسات التعليمية بالأسلاك الثلاث إلى تنفيذ اعتصامات وطنية ووقفات احتجاجية أمام مقرات المديريات الاقليمية لقطاع التربية الوطنية ايام 2و3و9و10و 23مارس الجاري، والتي سيعقبها اعتصام وطني موحد أمام مقرات الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين يومه الخميس 25 مارس المقبل، علي أن يتم تحديد والإعلان عن اضراب وطني بتنسيق مع النقابات الأكثر تمثيلية ستختم باعتصام أمام مبنى الوزارة بباب الرواح وبقية الوزارات ذات الصلة بهذا الملف.
وقد رفع مدراء المؤسسات التعليمية العمومية، الذين يتجاوز عددهم 11 ألف اطار، يافطات موحدة في وقفاتهم واعتصاماهم أمام مقرات المديريات الإقليمية بالمغرب شعارها “اللاعودة حتى تحقيق المطالب”.
وتتلخص مطالب مديري المؤسسات التعليمية العمومية بأسلاكها الثلاث في “إدماج جميع الأطر الإدارية في إطار متصرف تربوي مطلب أساسي، لا يقبل التسويف والمماطلة”، اسوة بزملاءهم خريجي مسلك الإدارة التربوية بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين.
ويعتزم رؤساء المؤسسات المؤسسات التعليمبة العمومية مواصلة احتجاجاتهم اليوم الأربعاء، وخلال نفس الفترة الأسبوع المقبل تنفيذا لقرارات الهيئات الثلاث الممثلة لفئات الابتداءي والاعدادي والثانوي بمنظومة التربية والتكوين العمومية في بلاد المغرب.
وحسب تصريح مسؤولي التنسيق الثلاثي لجمعيات الإذارة التربوية بتيزنيت فقد تم الإجماع على توقيف جميع العمليات من إحصاء… بموازات مع المحطات النضالية المسطرة حتى تحقيق المطالب.
ويتزامن احتجاج مدراء المؤسسات التعليمية العمومية مع احتجاحات وإضرابات أساتذة التعاقد وضحايا تجميد الترقيات وحاملي الشواهد العليا وغيرهم.

إعداد بوتفوناست