 أولا نود أن نستهل الحوار بورقة تعريفية للقارئ عن مسيرتك الفنية ؟

حميد اشتوك من مواليد 1978 باگادير بدأت مسيرتي الفنية الاحترافية سنة 2002 بأول عمل تلفزي “توف تنيرت” و اول عمل مسرحي ” اسكلو اجلان” ، و من ثم توالت الأعمال الفنية و خاصة المسرحية حيث انكببت على التكوين في المجال المسرحي حيت شاركت في مجموعة من المسرحيات كممثل منها : “تسليت نونزار”، “امسلي نيفسي”، “في انتظار گودو”، “اوسان ن تموزغا”، “اطلس”، ” تاغارت”.
كما قمت بإخراج مجموعة من المسرحيات منها : “ايمطاون ن تامغارت”، “اسيگل”، “إمزدي”، كما لدي تجربة في “الوان مان شو” ” تيكنولوبيا”.
بالنسبة للأفلام شاركت في مجموعة من الأعمال سواء تلفزية أو ما يسمى بال vcd منها : “تينيگيت”، “اماگوس”، “سوينگم”، “تيگمي مقورن”، ومسلسل “حكايات خالدة” ومسلسل “تايدرت الحناء”، أما عن أفلام vcd فمنها : “اخف نيفيلي”، “حليلغروض”، “تيموغرا” وأعمال فنية أخرى …
كما كانت لدي تجربة في الإخراج من خلال فيلمي “داموح” و “اثران نوزال” وآخرها الفيلم القصير “تيفيليت نوناروز”، وآخر أعمالي هي السلسلة التوعوية الكوميدية “رار البال” التي بثت على القناة الأمازيغية في رمضان هذه السنة …

 كيف تنظر لحال الممثل الأمازيغي في ظل هذه الظروف التى يعيشها بلادنا ؟

بسبب جائحة كورونا كوفيد 19، وكسائر شرائح المجتمع المغربي يعيش الفنان وضعية جد صعبة نظرا لتوقف الأنشطة الفنية و الأعمال التلفزية المبرمجة مسبقا خلال شهر رمضان المنصرم، إلا أن الطامة الكبرى هي غياب الدعم من أي جهة مؤسساتية أو حكومية بالرغم من اعتبار الفن مهنة ضمن القطاع الغير مهيكل، مما يستدعي النهوض بقوة للدفاع عن حقوق الفنان والسعي جاهدا لنيل الإعتراف به.

 ماهو جديدك الفني ،وماهي الرسالة التي تود ان توجهها لجمهورك؟
اخر أعمالي الفنية كما قلت سلسلة توعوية في قالب كوميدي تبثها القناة الامازيغية ، و هناك مشروع مسرحية فردية ستكون جاهزة خلال الأيام المقبلة