بمجموعة من المناطق بربوع الوطن ، تفجرت مؤخرا فضائح جنسية عديدة متوالية إهتز لها الرأي العام الوطني بشكل غير مسبوق . و لا يكاد المرء ينسى فضيحة من هذا النوع ، حتى تتفجر أخرى بمنطقة جديدة . و في وقت لا يزال فيه الجميع يعيش على وقع جرائم نكراء ، كالتي راح ضحيتها الطفل عدنان إبن مدينة طنجة و نعيمة إبنة زاگورة و غيرهما كثير ، تفجرت فضيحة جنسية جديدة مدوية بإقليم اشتوكة أيت باها ، إلا أنها لا تتعلق هذه المرة بالأطفال ، و إنما بأشخاص مسؤولين ، تم ضبطهم من طرف عناصر الدرك الملكي أثناء مداهمتهم لضيعة فلاحية بالمنطقة فوقفت على هذه الفضيحة.

في تفاصيل هذه الواقعة ، مصادر مطلعة أكدت أنه مباشرة بعد توصلها بإخبارية في الموضوع ، داهمت عناصر الدرك الملكي بأيت اعميرة ، عشية أمس الأحد 04 أكتوبر 2020 ، ضيعة فلاحية بدوار باخير التابع للجماعة الترابية أيت اعميرة ، لتكشف عن فضيحة مدوية تورط فيها ستة أشخاص ، و هم عون سلطة و مستشار جماعي و فلاح كبير معروف ، إضافة إلى ثلاث فتيات ، كانوا جميعا متلبسين بإحياء حفلة جنس جماعي مع استهلاك الخمور في أجواء موسيقية صاخبة.

ذات المصادر أكدت أنه تم إخضاع الموقوفين لتدابير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة في انتظار تقديمهم للعدالة.

جريدة وطن

بمجموعة من المناطق بربوع الوطن ، تفجرت مؤخرا فضائح جنسية عديدة متوالية إهتز لها الرأي العام الوطني بشكل غير مسبوق . و لا يكاد المرء ينسى فضيحة من هذا النوع ، حتى تتفجر أخرى بمنطقة جديدة . و في وقت لا يزال فيه الجميع يعيش على وقع جرائم نكراء ، كالتي راح ضحيتها الطفل عدنان إبن مدينة طنجة و نعيمة إبنة زاگورة و غيرهما كثير ، تفجرت فضيحة جنسية جديدة مدوية بإقليم اشتوكة أيت باها ، إلا أنها لا تتعلق هذه المرة بالأطفال ، و إنما بأشخاص مسؤولين ، تم ضبطهم من طرف عناصر الدرك الملكي أثناء مداهمتهم لضيعة فلاحية بالمنطقة فوقفت على هذه الفضيحة.

في تفاصيل هذه الواقعة ، مصادر مطلعة أكدت أنه مباشرة بعد توصلها بإخبارية في الموضوع ، داهمت عناصر الدرك الملكي بأيت اعميرة ، عشية أمس الأحد 04 أكتوبر 2020 ، ضيعة فلاحية بدوار باخير التابع للجماعة الترابية أيت اعميرة ، لتكشف عن فضيحة مدوية تورط فيها ستة أشخاص ، و هم عون سلطة و مستشار جماعي و فلاح كبير معروف ، إضافة إلى ثلاث فتيات ، كانوا جميعا متلبسين بإحياء حفلة جنس جماعي مع استهلاك الخمور في أجواء موسيقية صاخبة.

ذات المصادر أكدت أنه تم إخضاع الموقوفين لتدابير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة في انتظار تقديمهم للعدالة.