عقدت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، اجتماعها الأسبوعي، مساء يوم الإثنين 12 أكتوبر 2020، تحت رئاسة الأخ الأمين العام الدكتور سعد الدين العثماني، بطريقة نصف حضورية. وفي ما يلي نص البلاغ الصادر عن الاجتماع:

بلاغ
انعقد بحمد الله وتوفيقه الاجتماع الأسبوعي للأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية مساء يوم الإثنين 24 صفر 1442 الموافق 12 أكتوبر 2020، تحت رئاسة الأخ الأمين العام الدكتور سعد الدين العثماني، بطريقة نصف حضورية.
وفي بداية اللقاء، توقف الأخ الأمين العام عند مضامين الخطاب الملكي السامي بمناسبة افتتاح السنة التشريعية، وخاصة دعوة جلالته للتعبئة الوطنية الشاملة والتضامن الوطني في مواجهة التداعيات الاقتصادية للجائحة، ودعوته لجعل خطة إنعاش الاقتصاد الوطني في مقدمة الأولويات، وإحداث صندوق محمد السادس للاستثمار، وتأكيد جلالته على تلازم التنمية الاقتصادية بالنهوض بالمجال الاجتماعي وخاصة إخراح المشروع الوطني الكبير المتعلق بتعميم التغطية الاجتماعية.
وبعد الاستماع لتقريرين حول العمل البرلماني تقدم بهما الأخوان مصطفى الإبراهيمي ونبيل شيخي رئيسي فريقي الحزب بالبرلمان، وتقرير ثالث للأخ عزيز رباح رئيس مؤسسة المنتخبين حول مستجدات العمل في الجماعات الترابية، وتقرير رابع حول مستجدات المشاورات الانتخابية تقدم به الأخ سليمان العمراني النائب الأول للأمين العام، وتقرير خامس عن أعمال الإدارة العامة وسير الحملة الوطنية لدعم جهود مكافحة جائحة كورونا تقدم به الأخ عبد الحق العربي المدير العام للحزب، وتقرير سادس للأخ إدريس الأزمي الإدريسي رئيس المجلس الوطني عن برنامج انعقاد اللجان الدائمة للمجلس وهي اللجنة السياسية والسياسات العمومية ولجنة الأنظمة والمساطر ولجنة الشؤون التنظيمية.
وبعد التداول في التقارير المقدمة ومختلف القضايا المطروحة، فإن الأمانة العامة تؤكد على ما يلي:
أولا: تثمين مضامين الخطاب الملكي السامي بمناسبة افتتاح السنة التشريعية الحالية، وخاصة تأكيد جلالته على ضرورة اعتماد خطة للإنعاش الاقتصادي والحاجة لتعبئة وطنية وعقد اجتماعي جديد وتضافر جهود الجميع، لرفع التحديات المطروحة الناتجة عن جائحة كوفيد 19، فالمسؤولية مشتركة والنجاح إما أن يكون جماعيا، لصالح الوطن والمواطنين، أو لا يكون. وتؤكد الأمانة العامة انخراط الحزب في إطار هذه التعبئة الوطنية وتدعو مناضلاته ومناضليه إلى تركيز عملهم النضالي والتواصلي على إنجاحها لمواجهة الجائحة ومعالجة تداعياتها.
ثانيا: تثمين دعوة جلالة الملك البرلمانيين لاستكمال مهامهم في أحسن الظروف واستحضار حصيلة عملهم التي سيقدمونها لناخبيهم، في إشارة واضحة إلى ربط المسؤولية بالمحاسبة، وفي هذا الإطار تدعو الأمانة العامة إلى التسريع بإخراح عدد من النصوص التشريعية المهيكلة وخاصة مشروع القانون التنظيمي للإضراب ومشروع مدونة التعاضد ومشروع القانون الجنائي وغيرها من المشاريع التي عمرت طويلا في البرلمان.
ثالثا: وفيما يتعلق بالمشاورات الانتخابية، فإن الأمانة العامة، إذ تثمن ما ورد في الكلمة التوجيهية للأخ الأمين العام في اللقاء السنوي للفريقين البرلمانيين للحزب بمناسبة افتتاح السنة التشريعية الجديدة، ومن منطلق حرص الحزب على المصلحة الوطنية العليا أولا والتي تكمن في تعزيز الاختيار الديمقراطي وتوسيع مكتسباته، وبالنظر للرهانات والتحديات التي تواجه بلادنا بسبب تداعيات الجائحة اجتماعيا وسياسيا ثانيا، فإن الأمانة العامة تجدد التأكيد على أن تعديل القوانين الانتخابية ينبغي أن يقدم رسالة واضحة غير ملتبسة قوامها تعزيز مصداقية المؤسسات المنتخبة وتكون نتيجة إعمال هذه القوانين إفراز حكومات قوية ومنسجمة بدل تكريس العزوف وبلقنة المؤسسات المنتخبة.
وفي هذا الإطار تجدد الأمانة العامة التأكيد على أن دعوة البعض لاعتماد القاسم الانتخابي على أساس عدد المسجلين في اللوائح الانتخابية فيه مساس بالجوهر الديمقراطي للانتخابات ويعتبر نكوصا عن المكتسبات المتحققة في التشريع والممارسة الانتخابية طيلة العقدين الأخيرين.
رابعا: تابعت الأمانة العامة جهود مختلف هيئات الحزب المركزية والموازية والمجالية لإنجاح الحملة الوطنية للتوعية بمخاطر جائحة “كورونا” وتعزيز جهود التعبئة الوطنية للحد من انتشار الوباء ببلادنا، وإذ تثمن الأمانة العامة تلك الجهود فإنها تدعو إلى استمرار إبداع برامج التوعية والتواصل دعما للتعبئة الوطنية الشاملة في إطار الوحدة الوطنية والتضامن الاجتماعي.
وحرر يوم الإثنين: 24 صفر 1442 الموافق 12 أكتوبر 2020
الإمضاء
سليمان العمراني
النائب الأول للأمين العام