استكمالا لمسارها المتميز والمعهود في ما يخص تنظيم الملتقيات والمحافل العلمية ذات الصلة بتداعيات انتشار فيروس كورونا – كوفيد 19، وفي إطار انفتاحها على محيطها الوطني والدولي، نظمت كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية التابعة لجامعة ابن زهر أكادير، بمبادرة من فريق البحث الدراسات القانونية والسياسية المعاصرة، وبشراكة مع كل من مختبر البحث في القانون والفقه والعمل القضائي، وفريق البحث في القانون العام والحكامة، وبشراكة مع قناة المواطن TV، و Bruxelles Média، مؤتمرا دوليا عن بعد حول موضوع: “جائحة كورونا –كوفيد 19- رهانات قانونية وتحديات واقعية”، بهدف إثراء النقاش وبلورة تصورات وحلول للتحديات التي تطرحها جائحة كورونا على المستوى القانوني والواقعي، وذلك يومي 6 و7 يونيو 2020، عبر تطبيق زوم ZOOM ابتداء من الساعة الثالثة بعد الزوال بتوقيت المغرب.
وقد حقق هذا المؤتمر الدولي نجاحا باهرا بحيث بلغ عدد متابعي فعالياته إن جزئيا أو كليا إلى حدود كتابة هذا التقرير حوالي 90 ألف شخص عبر الفضاءات الزرقاء، وعرف هذا المؤتمر مشاركة العديد من فقهاء القانون والأساتذة الباحثين والممارسين، إلى جانب شخصيات عامة وازنة، الكل سواء من المغرب أو من دول عربية شقيقة (الجزائر، العراق وفلسطين)، وكذا من دول صديقة (ألمانيا، بلجيكا وكندا). حيث تعزز المؤتمر بتواجد الدكتور لحسن الحداد وزير سابق، والأستاذة رشيدة أحفوض القاضية السابقة والمحامية حاليا، وهي شخصية غنية عن التعريف، وكذا مشاركة فقيهين قانونين الدكتور عز الدين بنستي والدكتور الحسين بلوش والأستاذ رياض فخري والأستاذ أحمد أبو العلاء، إلى جانب النقيب السابق لهيئة المحامين بالدار البيضاء والرئيس الحالي لجمعية هيئات المحامين بالمغرب الأستاذ عمر ودرا، والأستاذ محمد منعزل وثلة من خيرة الأساتذة بجامعة ابن زهر أكادير، كما تميز هذا المؤتمر بمشاركة جنسيات مختلفة منها أكاديميين وفاعلين مجتمعيين من أصول مغربية آتية من دول صديقة من قبيل الأستاذ علي الزبير رئيس المرصد الأوروبي المغربي للهجرة، والأستاذ يوسف بن الغياثية أكاديمي مغربي مقيم بكندا، وباحث مختص في العلاقات الدولية الثقافية، ومشاركة أساتذة من دول عربية شقيقة من بينهم الدكتور أحمد الدخيل أستاذ قانون المالية بجامعة تكريت جمهورية العراق، والدكتور مداح حاج علي أستاذ محاضر بكلية الحقوق والعلوم السياسية بتيارت جامعة ابن خلدون بالجزائر، والدكتور مروان درويش أستاذ جامعي ونائب الرئيس للشؤون الإدارية بجامعة القدس المفتوحة بفلسطين.
وأعطيت انطلاقة اليوم الأول لهذا المؤتمر الدولي يومه السبت سادس يونيو 2020 بعقد جلسة افتتاحية ترأسها الدكتور عمر انجوم أستاذ القانون الخاص بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بجامعة ابن زهر أكادير وبمشاركة في تنشيطها من قبل السيد لحسن هموش إعلامي من الديار البلجيكية، ومدير القناتين دوليتين المواطن TV، وBruxelles Média .
ومع الانطلاقة السالفة الذكر قدم الأستاذ انجوم التصور العام للمؤتمر وأبرز أهدافه الكبرى، مع إشارته إلى أن هذا الأخير يشكل خاتمة العقد لسلسلة من المحطات العلمية التي انخرطت فيها الكلية الحقوق ابن زهر، منذ بداية حالة الطوارئ و ما صاحبها من حجر صحي، من أجل خلق مواكبة أكاديمية للواقع الجديد الذي أفرزته جائحة كورونا. وقد شهدت هذه الجلسة الافتتاحية تقديم كلمة ترحيبية من طرف السيد عميد كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بأكادير الدكتور سي محمد بوعزيز، ومداخلة افتتاحية من قبل السيد لحسن حداد أستاذ جامعي ووزير سابق، كلتا الكلمتين أبرزتا أهمية شعار المؤتمر “جائحة كورونا –كوفيد 19- رهانات قانونية وتحديات واقعية” سواء من حيث التداعيات القانونية أو الاقتصادية و آثارهما المجتمعية، وأيضا لفت الإنتباه إلى أن المؤتمر يأتي في سياق عام يتسم بالترقب نتيجة تداعيات جائحة كورونا على كافة المستويات القانونية والاقتصادية والاجتماعية، وما تلاها من تدابير احترازية وفرض لحالة الطوارئ والحجر الصحي بالمغرب وباقي دول العالم.
في اليوم الثاني للمؤتمر والذي عرف في أغلبيته مداخلات لطلبة باحثين مسجلين في سلك الدكتوراه من الدول العربية المشاركة إضافة إلى أشقائهم من المغرب، فقد أعطيت انطلاقة هذا اليوم الثاني من طرف الأستاذة خديجة مضي، أستاذة باحثة بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية ابن زهر بآكادير، بإعطائها الكلمة الافتتاحية للفقيه الدكتور الحسين بلوش أستاذ التعليم العالي بكلية الحقوق بأكادير، نوه فيها أولا بإعطاء الفرصة لهؤلاء الطلبة الباحثين من خلال مساهمتهم بمداخلات في المؤتمر إلى جانب أساتذة وفقهاء متميزين. أما في سياق حديثة عن المؤتمر ومحاوره بشكل عام، فقد أبرز الفقيه خطورة الآثار التي نجمت عن الجائحة على كافة المستويات، مع إثارته الانتباه إلى ضرورة إيجاد حلول سريعة للتصدي لها، مع ما ينجم عن ذلك من ضرورة اتخاذ تدابير استثنائية تتلاءم مع واقع الأزمة التي يمر منها العالم والمغرب خاصة، عملا بقاعدة “الضرورات تبيح المحظورات”، وقاعدة “في الأزمنة الاستثنائية تستعمل الأدوات الاستثنائية”. وقد شهد هذا اليوم الثاني حوالي 12 مداخلة مقسمة على جلستين تعاقب على رئاستهما كل من الدكتور عمر انجوم أستاذ باحث كلية الحقوق ابن زهر بآكادير والدكتور محمد البوشواري أستاذ التعليم العالي بنفس الكلية.
ولقد عرف هذا المؤتمر خلال مجمل أطواره طرح مجموعة من الإشكالات والتساؤلات المركزية ذات الأهمية الراهنية المرتبطة بالرهانات القانونية والتحديات الواقعية لجائحة كورونا، عولجت كلها ضمن المحاور الخمسة التالية للمؤتمر :
المحور الأول: رقمنة الإجراءات ورهان التقاضي الإلكتروني في ظل جائحة كورونا
المحور الثاني- تحديات السياسات العمومية الوطنية والمقارنة في ضوء المتغيرات ما بعد جائحة كورونا
المحــــــور الثالث – جائحة كورونا : الإشكالات التطبيقية المستجدة في المادة الاجتماعية
المحور الرابــــــــــع – القضايا الإجرائية والزجرية في زمن كورونا التحديات الواقعية والرهانات
المحور الخامس – العقود المدنية والتجارية: التحديات في ظل الجائحة ورهانات المستقبل
ليتم إفساح المجال أمام السادة الأساتذة والباحثين للإجابة عن هذه الإشكالات والتساؤلات من خلال ما أدلوا به من مداخلات وآراء وتوصيات طيلة أشغال المؤتمر. هذا الأخير الذي عرف عقد عدة جلسات علمية في يوميه الأول والثاني بما مجموعه أربع جلسات، تضمنت كل جلسة مداخلات قيمة ومتنوعة في إطار المحاور الخمسة للمؤتمر، وقد ترأس هذه الجلسات على التوالي كل من الدكتورة خديجة مضي أستاذة القانون الخاص بكلية الحقوق أكادير ورئيسة فريق البحث الدراسات القانونية والسياسية المعاصرة والأستاذ لحسن هموش صحفي ومدير قناة دولية، والدكتور عمر انجوم، والدكتور محمد البوشواري أستاذ التعليم العالي بكلية الحقوق بأكادير.
وبعد عرض مختلف المداخلات والآراء من طرف السادة الأساتذة والباحثين الأكاديميين، خلص المؤتمر إلى جملة من الخلاصات و التوصيات الهامة و التي وضعت رهن إشارة كل المهتمين و الباحثين، سنأتي على ذكرها في فرصة قادمة.