إعلان عن تأسيس

تيزنيت، 5 سبتمبر 2020
تحت شعار: ” جميعا من اجل مجتمع مدني بيئي فعال في بناء الديمقراطية التشاركية والارتقاء بجودة الحياة وحماية الموارد الطبيعية” (الائتلاف)، عُقِد الجمع العام التأسيسي “للائتلاف المدني من أجل البيئة بأملن” يوم السبت 5 سبتمبر 2020 بتزنيت بمشاركة 19 ممثلاً للجمعيات والتعاونيات وأشخاص فاعلين جمعويين والذين يمثلون جزءًا من النسيج الجمعوي والتعاوني لأملن والناشط في مجالات البيئة والتنمية المستدامة.
بعد مسلسل تشاوري مع مختلف الشركاء – والذي استمر عدة أشهر – على المستويين المحلي والإقليمي، يتوفر الائتلاف الآن على إطار قانوني يسمح له بمواجهة التحديات الكبيرة لطموحاته والتي أكدتها توجيهات الجمع العام.
وبالتالي، يعتزم الائتلاف إنجاز العديد من الأهداف والتي من بينها بناء قدرات الجمعيات والتعاونيات المنخرطة لتمكينها من الاستفادة من التسهيلات الإدارية والمادية التي ستساعدهم في تولي أدوار الإشراف والتوعية وتنفيذ مشاريعها التنموية على المستوى المحلي.
كما سيعمل الائتلاف أيضًا على وضع طريقة عمل منهجية من شأنها أن تُشكل منصة للحوار المدني المحلي، بهدف التعزيز الفعال للديمقراطية التشاركية والدعوة لحماية الطبيعة، وتعزيز الشراكة والتعاون.
كما سيدعو، على المستويين المحلي والإقليمي، إلى مكافحة التصحر، والآثار الضارة للتغير المناخي، وحماية التراث الثقافي المحلي، وتفعيل أهداف التنمية المستدامة والانفتاح على المؤسسات والديناميات الجمعوية الإقليمية والوطنية والدولية، وفقا لمقتضيات الاتفاقيات الدولية الموقعة من قبل المغرب والمتعلقة بحماية التنوع البيولوجي.
“سيتم بالتأكيد رفع هذه التحديات بفضل الكفاءات والصفات والعزم الذي أظهره أعضاء المكتب التنفيذي للائتلاف، بدعم من المجلس الإداري المكون من نخبة من ممثلي الإطارات الصديقة للطبيعة في أملن، الذين عملوا لفترة طويلة في مجال البيئة المحلية “كما أعلن ذلك السيد محمد بكيكر، رئيس الائتلاف.