جريدة وطن

بأمر من قاضي التحقيق بمحكمة الإستئناف بأگادير ، و في انتظار محاكمته ، أحيل على السجن المحلي بمدينة أيت ملول ، أب متورط في الإستغلال الجنسي لإبنته القاصر لمدة سنتين ، مما أدى إلى افتضاض بكرتها . مصادر الجريدة أفادت أن الأب المتهم إعترف بما نسب إليه بكل تلقائية ، و دون أن يقدم أي مبرر على هذه الجريمة النكراء التي اقترفها ، خصوصا أنه لا تبدو عليه أية أعراض لمرض نفسي.

و في تفاصيل هذه الواقعة ، فقد كانت الجماعة الترابية لسيدي احماد اعمر بمنطقة أولاد تايمة بإقليم تارودانت ، قد إهتزت مساء يوم السبت المنصرم 26 شتنبر 2020 ، على وقع فضيحة أخلاقية مدوية تتعلق بزنا المحارم ، بطلها أب أربعيني داوم على اغتصاب إبنته القاصر البالغة من العمر 16 سنة لمدة طويلة ، إلى أن قررت وضع حد لمعاناتنا بتقديمها لشكاية في الواقعة لمصالح الدرك الملكي بالمنطقة ، تتهم فيها والدها بممارسة الجنس عليها بالقوة و في غياب والدتها لأزيد من سنتين . هذا و حسب تصريحات الضحية ، فإن مسلسل اغتصابها بدأ في سنة 2018 ، و مند ذلك الوقت و الأب مستمر في تهديدها ومعاشرتها كزوجة ، قبل أن تقرر الفتاة وضع حد لمعاناتها و ذلك بالإبلاغ عن هذه الجريمة النكراء . لتتحرك على الفور فرقة تابعة للدرك الملكي ، نحو الدوار الذي يقطن به الأب المتهم ، حيث تم اعتقاله و إخضاعه لتدابير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث تحت إشراف النيابة العامة المختصة ، قبل أن تتم إحالته على السجن المحلي لأيت ملول بأمر من قاضي التحقيق بمحكمة الإستئناف بأگادير بعد اعترافه بالمنسوب إليه.