القت السلطات الفرنسية مساء يوم الثلاثاء الماضي ، المغربي الاصل عبد الرحيم آيت عمر ، النائب الأول لرئيس بلدية فيلينوف لاغارين شمال باريس ، بتهم انتحال الصفة و التزوير.
الصحافة نشرت أن أفراداً من الأمن داهموا مكتب المغربي آيت عمر في البلدية و اقتادوه إلى التحقيق الذي لا زال يخضعه له حالياً ، و ذلك قبل أيام قليلة من الجولة الأولى من الانتخابات البلدية التي أعلن ترشحها فيها.
و ذكرت ، أن آيت عمر موجود حالياً في مخفر الشرطة بمدينة نانتير و تم الإستماع له ، فيما تم فتح تحقيق قضائي رسمي حول اتهامات موجهة إلى المعتقل ومنها استغلال النفوذ والتزوير واستخدام التزوير في قضية تعود لسنة 2019.
صحيفة لوباريزيان من جهتها قالت أن آيت عمر ، يشتبه تورطه في عدة قضايا ما بين 2018 و2020، منها انتحال صفة رجل أمن ، حيث ظهر في شريط فيديو تم تداوله على نطاق واسع ، وهو يزعم أنه مسؤول أمني خلال ندوة حول “حراك الريف” في بروكسيل.